حبيبة

حبيبة دوت كوم موقع المرأة العربية فى كل مكان، حبيبة دوت كوم: بيتك على الإنترنت. أشهى وصفات المطبخ العربي، إدارة المنزل، الديكور، نصائح وإرشادات لبيتك وأسرتك

هاتفي دمر حياتي
قضايا ساخنة

الهاتف دمر البيوت

الهاتف دمر البيوت

د. هدى مسلمانى، معالجة نفسية، لبنان
د. هدى مسلمانى، معالجة نفسية، لبنان

مذ تطور استخدام وسائل التواصل الاجتماعي عبر الهاتف. واصبح الهاتف بين يدي الصغير والكبير ، المتزوجه والمتزوج والاعزب والعزباء والعجوز والعجوزة.

ومنذ ازديادت حالات الطلاق، ونشطت القرصنة الالكترونية، وكثُرت قصص الغرام الفيسبوكية….. ونحن نسمع بجملة واحدة : ” الهاتف دمر البيوت ” .

فهل فعلا هو من دمر البيوت ؟ وكيف ؟

بسبب سهولة عملية التواصل الاجتماعي وعدم وجود حدود بين المرسل والمتلقي، سَهُلت عملية الحوارات البينشخصية في أي وقت وتحت أي ظرف.

مما فسح المجال أمام الناس بالتعبير عن مشاعرها باللحظة التي تعيشها وتفريغها إما عند المتلقي بلحظتها، إما عبر عرضها على صفحات الانترنت المختلفة من خلال الكلمات او الصور التعبيرية.

مشاعر يتهافت نحو مواساة صاحبها المشتركين ليدعموها بحب وتعاطف، وهذا ما يجعل صاحبها يستلذ بإظهارها وبلعب دور الضحية والمظلوم والخسران.

وبدل أن تمر مشاعر الكرب لديه خلال الوقت الطبيعي لتخطي اي مشكلة او حدث مؤلم، نجدها تأخذ وقتا أكبر وتفريغا دراماتيكيا مبالغ به للحصول على كمية أكبر من أعداد الداعمين نفسيا والعطوفين والمحبين الالكترونين.

مما يساعد أصحاب النفوس المريضة بالظهور بغية الاصطياد بالماء العكر، معتبرة كل شكوى الكترونية بمثابة طعم لها، فتدخل البيوت من مشاعرها المحطمة.

دون استثناء الجندر ( أى النوع  : ذكرا أم انثى ) لان الامراض النفسية لا تميز بين الجنسين ، والاضطرابات العاطفية أصبحت بوجود هذا التلفون سريعة الظهور مع التعلق الذي يحصل بين المرسل والمتلقي ..

إذًا هل التليفون هو من دمر البيوت ؟

يتضح في ايامنا هذه التباعد الاسري ، و عدم تجمع العائلة الكبيرة ببيت واحد بفترات متقاربة.حيث كان سابقا أهل الزوج يؤثرون على أولادهم في القيام بالعلاقات الاجتماعية وخصوصا العائلية.

بحيث كان الاولاد أحيانا يلبون طلب الأهل مجبرين إحتراما لهم ، خلافا لايامنا هذه حيث أصبحت الزيارات العائلية نادرة جدا، او قصيرة بحجة العمل وضيق الوقت .

كما كانت المرأة تمضي اوقات فراغها مع اسرتها اذا غاب زوجها عن البيت كي لا تبقى وحدها دون تواصل مع أحد، عكس ما يحصل حاليا حيث تكتفي المرأة بالجلوس بالمنزل وحيدة للتواصل مع الأخرين عبر الهاتف والانترنت.

وبالسابق كنا نرى الاسرة تخرج أيام العطل الى الطبيعة او أماكن تمضي فيها اوقات مسلية مع بعضهم البعض ، الا انه اصبح الان كل فرد من الاسرة له نشاطاته الخاصة .

وظاهرة جديدة نلاحظها بجيل الهاتف الذي لا يملك هوية عمرية وهو دور الزوجة الذي أصبح جل طلبها هو الاهتمام برغباتها الشخصية التي تتباهى بها أمام محيطها وصديقاتها.

وهذه الرغبات تراها من خلال مظاهر الحيوات لدى الافراد الذين يعرضونها عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة،

والدليل على ذلك هي الحالات الاجتماعية المختلفة التي نسمع عنها أو نصادفها في حياتنا او في العمل، ومن خلال سماع القصص من فيه الاشخاص عن تجاربهم.

فهل الهاتف هو من يدمر البيوت ؟

أصبح من السهل دخول الاشخاص من كل العالم وكل الاعمار الى منازل الاخرين بما يحملون من عقد نفسية واضطرابات شخصية وسلوكية عبر الهاتف ، والتواصل مع الصغير والكبير و الجاهل والمتعلم، والام والاب ….

فهناك اناس تتربص عبر وسائل التواصل الاجتماعي بالناس، ويسهل عليها عملها عرض مظاهر المناسبات الخاصة وعرض المنازل والمحلات وعرض الاكل، والملبس، وغرف النوم.. لتنقضَّ على الفريسة الاسهل والاضعف وتبتزها وتستغل مشاعرها، فتدمرها نفسيا ومعنويا وممكن تقضي على حياتها ….

وهناك نوع اخر يظهر على وسائل التواصل الاجتماعي ويؤثر على الاسرة كافة وسلوكها ومبادئها وأخص بالذكر الاطفال وأصحاب النفوس الضعيفة، هي الناس التي استغلت هذه الوسائل من أجل الربح الوفير والسريع والذي لا يحتاج عناء فكريا او جسديا .

كل ما يحتاجه هو التخلي عن مبادئ الحشمة وعرض يوميات حياتها باسلوب شبه اباحي مع عرض قصص سخيفة وحلول لمشاكلهم بطريقة سوقية غير مهذبة.

فهل الهاتف يدمر البيوت؟ للإجابة على هذا السؤال نطرح التساؤلات التالية :

أين الرقابة المنزلية؟

أين السلطة ؟

من هو صاحب السلطة بالبيت على الاولاد هل هو الأب أم الأم؟

والسؤال الأهم هو :

من هو الرقيب على سلوكيات الزوج والزوجة في استخدام عالم الانترنت؟

ان الشبكة العنقودية، شبكت بشكل عنقودي الحياة الأسرية، وقيدت السلوكيات والافكار ضمن مبادئها ومعاييرها، فضعفت الارادة الذاتية ، وابتعد الشخص عن المراقبة الاخلاقية.

استسهل الحرام ، وتجرأ على المحظور ، وتخطى عاداته وتقاليده باسم الحرية ، وكسر قيود العفة واستهون دخول البيوت ،

في عالم الانترنت عاد البعض الى طبيعة الغابة ، وظهرت انيابه، فما عاد يرى سوى غاياته التي خلقت بفضل كثرة المشاهدة لنفس المفاهيم المتكررة ولو تغير الشكل.

اخيرا ….نتساءل دائما ما هو الحل، ومن ينقذ الاسرة وأفرادها والاجيال القادمة من هذه المشابك ؟


موقع حبيبة  دوت كوم :

وهذه قصة كتبتها كاتبة عراقية استلهمتها من واقع الحياة وكتبتها باللهجة العراقية العامية تحت نفس العنوان نسوقها لعلنا نستلهم منها العبرة والعظة:

قصة : الهاتف دمر حياتي

اسمي رقية تزوجت زواج تقليدي من ابن خالي وحالتنه المادية على كد الحال زوجي ( ناصر) يشتغل عامل ويطلع من الصبح ويرجع العصر وزوجي شبه اثول ويتلكأ بالكلام يضحكون عليه دائما خلفت 2اطفال ( سارا . محمود ) جان ناصر عنده صديق بالمنطقة اسمه عباس انسان خلوق ودائما يدافع عن زوجي اذا واحد ضحك عليه جان يجي مرات على بيتنه ويكلي :
عباس : مرت اخوية اذا محتاجة شي بس كوليلي لان ناصر خطية يطلع من الصبح وتعبان ويرجع العصر .
رقية : تسلم اخوية متقصر وناصر مدارينه والحمدالله .
ناصر : بعددد كلبببي انتت عببااااس مممتقصر خووووي .
حياتي جانت مملة كلش من شغل البيت والاطفال ماجان عندي مجال اتنفس نهائيا لان ماجان عندي صبر . فد يوم اشتهيت كنافة بدلت ولبست عبايتي واخذت محمود بحظني وسارا بيدي ونزلت من الشقة وباب الشقة لكيت عباس :
عباس : ها مرت اخوية وين رايحة ؟
رقية : والله رايحة للسوك اشتهيت كنافة .
عباس : انتي ارجعي للبيت لان الاطفال يبردون واني اروح اجيبلج .
رقية : تسلم خوي بس اني رايحة اشتري ما اريد اتعبك وياي .
عباس : شنو هالحجي والله ترجعين للبيت هسه ترا حلفت .
رقية : ههههه تمام خوي راجعة للبيت .
جابلي عباس الكنافة واكلته ورجع زوجي ناصر من الشغل وكتله :
رقية : ناصر اليوم جنت طالعة للسوك اشتري كنافة بس عباس مخلاني اروح وهو الي راح وشترا الكنافة .
ناصر : اببن الحححلال ممميقصر وببعدييين لييش تتتطلعين لوووحدج حبيبتي .
رقية : شسوي والله مليت من البيت ناصر ليش ما تشتريلي موبايل كلاكسي !؟
ناصر : وووشبيه مووووبايلج حبيبتي !؟
رقية : حبيبي طابوكه وامل منه عفية اشتريلي كلاكسي حتى العب بوكت ضوجتي.
ناصر : حبيبتي من ووووين اجيييب الفلووووس سعره غالي ووووالله .
مر اسبوع وناصر رجع وشترالي الموبايل فرحت كلش وكلت :
رقية : ناصر من وين جبت فلوس الموبايل !!؟
ناصر : ماااا اشترييييته عباس انطاني اياه ه ه هههدية .
رقية : لا عيب ناصر رجعله اياه ما اريده .
ناصر : لالالا حبيبتي هووو ميييريده وكال راح اذبه اذا ماااا تتتاخذه .
رقية : يالله اذا هيج اقبل .
صار الصبح واني مثل الاطفال باوعت لموبايلي وابتسمت وحظرت الفطور وناصر اتريك وطلع للشغل واني كمت انظف بالبيت وابدل حفاضات الاجهال ونيمت محمود ابني الي عمره 6 اشهر وسارا جانت تلعب الي عمرها 2 سنوات وتمددت وفتحت الموبايل كمت ادور بيه اشوف بيه العاب لو لا شفت شي اسمه استديو فتحته طلع بيه صور وقاطع فيديو فتحته لكيت الصور بنات عاريات وفيديوهات اباحيه !!! معقولة عباس يباوع لهاي الشغلات ذبيت الموبايل من ايدي واندك الباب فجاة رحت لعند الباب وكلت منووو ؟ كال اني عباس


الجزء الثاني من قصة : هاتفي دمر حياتي

فجاة رحت لعند الباب وكلت منووو ؟ كال اني عباس فتحت الباب وكال :
عباس : صباح الخير رقية !
رقية : عليكم السلام خويه .
عباس : رقية بس اذا ماكو زحمة بس انطيني الموبايل لكم دقيقة .
رقية : حاظر هسه اجيبلك اياه .
انطيت الموبايل لعباس كام يحرك ايده عالشاشة بشكل سريع وانطاني اياه وكال :
عباس : هاج الموبايل وعليه رقمي اخاف تحتاجين شي اتصلي بيه
رقية : تسلم اخوية متقصر .
راح عباس وفتحت الموبايل وطبيت للاستديو ما لكيت ولا صورة ولا فيديو مر اسبوع وعباس اتصل بيه كلي :
عباس: الو رقية الموبايل مابيه العاب موو ؟
رقية : اي اخوية مابيه العاب بس عادي ماكو اي مشكلة .
عباس : لا رقية هسه اجي واخذ موبايلج وخلي بيه العاب .
رقية : تسلم بس ميحتاج .
عباس : ترا ازعل والله واصلا ناصر كال اريد موبايل بيه العاب حتى متمل زوجتي
رقية : تمام اخوية .
اجه عباس واخذ الموبايل وراح ورا ساعتين رجع وانطاني الموبايل وراح فتحت الموبايل لكيت بيه االعاب كومه وراها بيوم اجه عباس للبيت وجان جايبلي كنافة وراها بيوم اجه عباس جابلي كيك وشربت للاطفال وراها بيوم اجه عباس جابلي حلويات وعصاير . استغربت وطبعا كلت لناصر على هذا الشي وكلي الولد يسوي خير لكل الناس لهذا جابلنه نحن هم . بدأ عباس كل يوم يجي ويجيبلي شي ويسمعني كلام حلو ومرات يغازل صرت انعجب بعباس كل يوم بسبب حنانه اليه لان ناصر زوجي بس يرجع يسبح وينام ويكعد ياكل وينام مرة ثانية للصبح بس الجمعة نلكاه بالبيت . مر اسبوعين على هذا الكلام وعباس اتصل بيه :
عباس : هلاو رقية شلونج ؟
رقية : الحمدالله وانت شلونك ؟
عباس : مادام انتي بخير اني هم بخير رقية اريد اكلج شغلة بس متزعلين مني .
رقية : اتفضل !؟
عباس : اني كلش معجب بيج واحبج والله بس ارجوج لاتعصبين .
سديت الاتصال بوجه عباس خفت كلش وفرحت كلش لان كال احبج اول مرة شخص يكلي احبج ناصر زوجي لحد هسه متزوجين ما كلي احبج معرفت شتصرف فتحت الموبايل واتصلت بيه وكلت :
رقية : اسفة لان سديت الاتصال بوجهك .
عباس : ولج موتيني من الخوف والله حسبالي بعد ابد ما تحجين ويايه .
رقية : بس عباس اشلون واني متزوجة وعندي اجهال .
عباس: الحب مو حرام ولا عيب وحتى لو جنتي متزوج انتي بس اقبلي بحبي الج ومع مرور الايام راح اكلج اشراح اسوي .
رقية : يعني شلون يعني شراح تسوي؟
عباس : نتزوج اني وانتي وعيشك احلى حياة بالعالم كله …!
رقية : شلون تتزوجني واني متزوجة وعندي اجهال !!؟ مفتهمت عباس
عباس : حبيبتي مو هسه الحجي خلي يمر فترة وبعدين اكلج على كلشي


الجزء الثالث من قصة : هاتفي دمر حياتي

بدت العلاقة وصار عباس كل يوم يجيني من الصبح لان زوجي ناصر يطلع للشغل حبيت عباس كلش بحيث اي شي يريده انطيه ياه ومارست الجنس وياه الي جنت محرومه منه وكل يوم الصبح يجي عباس ويمارس الجنس ويايه ويطلع للمحل مالته . لحد ما اجه يوم طلع زوجي ناصر للشغل ورجع وراها بساعة للبيت وفتح الباب لكاني اني وعباس كاعدين بالصالة واني لابسة ملابس نوم وعباس عادي مثل كل مرة كابوي وتيشرت جنه دنحجي شوية قبل ما نروح لغرفة النوم ونمارس الجنس ناصر كام يصيح ويكول :
ناصر : ووووولججج شنوووو هذااا الي لابستيييه وووانت شتسوووي اهناااا !!؟
عباس : على كيفك ناصر لا تصيح لا الناس تسمع .
اني ركضت لغرفتي بسرعة وسديت الباب ميتة خوف وجنت اكول ويا نفسي ربي بس يمر هذا الشي بدون مشكلة والله بعد لا اشوف عباس ولا احجي وياه ياربي انقذني من هاي الفضيحة ربي بس هالمرة ربي دخيلك سمعت عباس جان يكله :
عباس: خابرتني رقية وكالت ناصر طالع للشغل وبعيد من البيت واكو صوت بالمطبخ واني خايفة لا يكون حرامي لهذا اني ركضت واجيت اهنا .
ناصر : شنووو هههالجذب وووليشش لالالابسة ملالابس نوووووم .
عباس : مو اني اجيت بسرعة والباب جان مفتوح اشبيك ناصر معقولة تشك باخوك وسندك بالحياة معقولة والله مع الاسف عليك ناصر اني رايح وبعد لاتحجي ويايه .
ناصر : اطططلع برااااا .
طلع عباس من البيت وناصر كام يصيح :
عباس : ووووينج تتتعالللي رقية .
رقية : ها شتريد تريد تفضحني مو عيب عليك والله تشك بزوجتك الي مداريه حالتك وام اجهالك .
عباس : منن هسه ووورايح ماااا اريدج تتحجين ووويا عبااااس .
الجزء الرابع والاخير
الحمدالله انكبست المشكلة بس استغربت شلون صرت انسانة ثانية من كمت اجذب ؟ وراها استغربت اني ليش هيج سويت ورب العالمين راح يحاسبني قررت بعد ما احجي ويا عباس نهائيا وارجع لحياتي ولزوجي الي يتعب علمودنه . مر اسبوع وعباس كل يوم يتصل بيه وكل يوم الصبح يدك الباب عليه واني ما افتحله ولا ارد على اتصالاته . اجه يوم واندك الباب بقوة واني متت من خوفي كلت منو اني عباس كتله :
رقية : شتريد ؟
عباس : اريد الموبايل مالتي .
رقية : عود ادزه بيد ناصر خلي ينطيك اياه .
عباس : لا هسه اريده .
رقية : روح منا عباس لا يرجع ناصر او يسمع الجيران .
عباس : ترا اصيح والله اذا مافتحتي الباب .
رقية : تمام تمام فتحت الباب .
عباس : ليش ما تردين على اتصالاتي ومن اجيج ما تفتحين الباب ؟؟
رقية : لان تبت وراح اطلب الرحمة والغفران من ربي لان سويت شي حتى اليهودية ماتسويه .
عباس : اشبيج ولج انتي ما سويتي شي والله .
رقية : عباس اني خنت زوجي ابو جهالي خطية يتعب علمودنه واني اخونه !؟
عباس : رقية اريد نتزوج وخلاص يكفي اني اتعلقت بيج والله صرت اعشقج وما اكدر يوم بدونج فدوة اروحلج رقية ارجعي مثل قبل .
رقية : لا عباس اني انسانة متزوجة وراح ابقه ويا زوجي اعرف سويت الغلط بس ندمانة كلش لان خنته .
بقه عباس يحجي ويحجي ويريد يبوسني ويدفعني لغرفة النوم واني ادفعه بقوة وكله عوفني لخاطر الله لا ناصر يرجع عوفني عباس لخاطر الله بس مع الاسف ماعافني وبنفس اللحظة دخل ناصر للبيت وكام يصيح :
ناصر : عباااااااس اليووووم الا اكتلك .
بدا ناصر يضرب عباس وعباس يدافع عن نفسه لحد ما بزع عباس من الضرب وبدا يضرب زوجي واني اصيح عوفه لزوجي ركض زوجي لغرفة المطبخ واخذ سجينة وضرب عباس برجله وعباس ضربه على ايده وكعت السجينة من ايد زوجي واخذ السجينة راد يضرب زوجي برجله بس زوجي وكع واجت السجينة براسه !!! ناصر ناصر كوم حبيبي ناصر باوعت لعباس لكيت عباس ركض وطلع برا الشقة وكمت اصبح يا ناس يا عالم وضرب بنفسي وارجع احجي وياه وكوله ناصر حبيبي فدوة لاتروح كوم كوم ناصر كوم فدوة كوم طبو الجيران علينه واتصلو بالاسعاف والشرطة وصار التحقيق وانطيت اسم عباس للمحقق وكتله هذا الي جتله الشركة مسكت عباس وبالتحقيق اعترف بانه قتله ولكن بمساعدتي !! الشرطة مسكتني ومن سجلات الهاتف وغير شغلات الشرطة اثبتت باني شريكة عباس بالجريمة وعباس كال للمحقق اني و رقية اتفقنه على قتل ناصر حتى نتزوج وهكذا انتهت قصة حياتي وتم الحكم عليه بالسجن المؤبد 25 سنة وراحت حياتي بسبب موبايل غبي طلبته من زوجي وضاعو اجهالي .

اترك ردا